الأنشطة التي تحسن من اضطراب قصور أو تشتت الانتباه September 15 2014

 

قبل أن نبدأ بكيفية التعامل مع قصور الانتباه، من المهم جدا تعريفه. قصور الانتباه (أو تشتت الانتباه) هو اضطراب يجعل الطفل المصاب به غير قادر أو يجد صعوبة بالغة في القدرة على الانتباه. ليتم التشخيص بهذا الاضطراب، يجب أن تبدأ أعراضه بين عمري السادسة والاثنتي عشر وأن تستمر الأعراض لمدة تتعدى ستة أشهر. قصور الانتباه عادة ما يؤدي إلى تدهور الأداء المدرسي لدى الأطفال المصابين به، ونسبته أعلى لدى الذكور بثلاثة أضعاف.

 

الشخص الذي لديه قصور في الانتباه قد يُظهر بعض أو جميع الأعراض التالية:

- تشتت الذهن بسهولة وعدم الانتباه للتفاصيل والنسيان والانتقال الدائم من نشاط إلى آخر

- صعوبة التركيز في أمر واحد

- الشعور بالملل من أداء نشاط واحد بعد بضع دقائق فقط، ما لم يكن هذا النشاط ممتعا

- صعوبة التركيز على تنظيم واستكمال عمل ما أو تعلم شيء جديد

- صعوبة إتمام الواجبات المدرسية أو أدائها، وفقدان الأغراض في كثير من الأحيان (مثل الأقلام الرصاص والألعاب والواجبات المدرسية) اللازمة لإنجاز المهام أو الأنشطة

- ظهور الشخص وكأنه لا يصغي عند التحدث إليه

- الاستغراق في أحلام اليقظة والارتباك بسهولة والتحرك ببطء

- صعوبة معالجة المعلومات بسرعة وبدقة كالآخرين

- صعوبة في اتباع التعليمات

 

الطفل الذي يعاني من تشتت الانتباه يستقبل جميع المثيرات الحسيه بنفس الحساسية. لهذا، كل شيء يلفت نظره ولا يستطيع تركيز انتباهه أو التفريق بين المهم وغير المهم. يمكن تشبيه ذلك بشخص يسمع لمذياع يبث ١٠ محطات بنفس الوقت ولا يستطيع التمييز بينها. إن الإنتباه ليس مهارة فقط ولكنه وسيلة أساسية للتعليم.

 

إذا كان لديك طفل تم تشخيصه بقصور الانتباه، هناك بعض الأمور أو "القواعد" التي قد تساعد فى تحسين الانتباه والتركيز. أهمها:

- الحرص على أن يكمل الطفل النشاط حتى النهاية

- إبعاد المثيرات التي تزيد من تشتت انتباه الطفل

- الحرص على أن تكون الأنشطة مناسبة لعمر الطفل وقدراته، فلا تكون صعبة فيشعر بالإحباط أو سهلة فيشعر بعدم المبالاة

- يجب أن يعرف الطفل متى يبدأ النشاط ومتى ينتهي. يمكنك مثلا استخدام العد أو لعبة تحتوي على ضوء أحمر وبرتقالي وأصفر مخصصة لهذا الغرض

 

بالنسبة للأنشطة المفيدة، فهناك بعض الأنشطة التي تحسن من التواصل البصري والانتباه لدى الطفل، مثل:

- متابعة ضوء متحرك داخل غرفة منخفضة الضوء

- سكب الماء الملون أو الرمل من كأس إلى آخر

- نقل الخرز أو العدس أو الأرز من صحن إلى آخر بواسطة ملاعق بأحجام مختلفة

- دفن مشابك الأوراق والملفات الصغيرة تحت الرمل والطلب من الطفل بالتقاطها عن طريق استخدام المغناطيس

- لعبة صيد السمك المعروفة

- وضع قمع داخل قارورة ماء فارغة ومن ثم الطلب من الطفل بسكب الرمل داخل القارورة من خلال القمع

- ألعاب التركيب (أشكال هندسية، خضروات وفواكه، ألوان، حيوانات، أدوات المهن، إلخ): يبتدأ الطفل بلعبة تركيب بسيطة من قطعة أو قطعتين ثم يتم التدرج في الصعوبة

- المكعبات: بناء ابراج من المكعبات، بناء أشكال مختلفة، أو تصنيف المكعبات بناء على الشكل واللون والحجم

- نفخ فقاعات الصابون في الهواء وجعل الطفل يتابعها ببصره

- رسم خطوط مستقيمة أو متعرجة على الأرض باستخدام الشريط اللاصق، أو استخدام ألعاب المسار المخصصة لذلك والطلب من الطفل بأن يمشي على هذه الخطوط أو المسار 

 

بالطبع هذه بعض وليست كل الأنشطة، ويمكنك شراء العديد من الألعاب والأدوات المفيدة من موقعنا الالكتروني.

 

في النهاية، تذكر أن تحفيز الطفل مهم جدا. حاول أن لا تركز على أخطائه وقم بتشجيعه وتحفيزه على الاستمرار. ولنتذكر أننا بشر، وخلقنا بطاقات وقدرات تختلف عن بعضنا، وأن نتحلى بالصبر أثناء التدريب. بالعزيمة وبالإصرار وبالثقة وبالأمل بالله حتما سنرى النتائج. دائماً بداياتنا تكون صغيرة ولكنها تكبر يوما بعد يوم.

 

تنويه: لا يمكن اعتبار أي معلومة أو رد يقدم من أو خلال هذا الموقع كاستشارة طبية أو توصية علاجية. ولا يمكن اعتبار أي من المعلومات أو الردود الواردة في هذا الموقع تشخيص أو علاج لأي حالة صحية. نرجو منك التشاور مع أخصائي طفلك لذلك.