سماعة التوصيل العظمي

1,300.00 SR 1,500.00 SR

سماعة التوصيل العظمي هي جهاز مبتكر يحسن المعالجة السمعية والحسية عن طريق إعادة تدريب الدماغ لمدة ١٥ دقيقة يوميا عبر القراءة بصوت أو التحدث مع شخص آخر. بناء على سنوات من الأبحاث في علم الأعصاب وعملية السمع (تواصل معنا إذا كنت ترغب في قراءة الدراسات العلمية التي أجريت على هذا الجهاز)، اتضح أن هذا الجهاز لديه القدرة على مساعدة الأطفال والبالغين الذين يعانون من صعوبة الكلام والتحدث، ذوي اضطراب المعالجة الحسية، التوحد، فرط الحركة وتشتت الانتباه، صعوبات التعلم، فضلا عن تحسين الانتباه والذاكرة والحواس. فازت سماعة التوصيل العظمي بأربع جوائز وكتبت الصحف عن هذا الجهاز عدة مرات. كل ما عليك هو وضع الجهاز على الرأس وتشغيله والبدء بالتحدث! ماذا لو استخدمت هذا الجهاز ولكن لم يعجبك؟ ليست هناك أية مشكلة! ببساطة يمكنك إعادة المنتج خلال ٣٠ يوما من استلامه وسنسترجع لك كامل المبلغ حتى لو تم استخدامه! بالإضافة إلى ذلك، الجهاز يشمل ضمان لمدة عامين!

 

كيف يعمل هذا الجهاز؟

التوصيل العظمي: التوصيل العظمي (عندما ينتقل الصوت عبر عظام الرأس بدلا من الهواء ومن ثم من خلال أذنك) ينقل الصوت بسرعة أكبر بعشر مرات وبوضوح أكبر من توصيل الهواء. هذه هي الفكرة الرئيسية في الجهاز. سينتقل صوتك من خلال أغشية جانبية تنقل الصوت عبر عظام الرأس وليس عبر الهواء.

 

جهاز التصفية الدينامي: هذه القطعة الموجودة في جانب الجهاز تعزل الضوضاء الخارجية وتعزز ترددات معينة من الصوت وتفاجيء الدماغ باستمرار لزيادة الذاكرة والانتباه والمعالجة الحسية. القطعة حاصلة على براءة اختراع.

 

الاسترجاع السمعي: سماعة التوصيل العظمي تصحح طريقة سماع صوتك مما يؤدي إلى تحسين الكلام وزيادة الثقة.

 

هذه الفوائد يمكن الحصول عليها باستخدام سماعة التوصيل العظمي لمدة ١٥ دقيقة يوميا لمدة ٦ أسابيع على الأقل!

 

لماذا أستخدم هذا الجهاز؟ 

الانتباه: سماعة التوصيل العظمي تدرب الدماغ ليكون أكثر انتباها، ليس لتحسين الانتباه فقط ولكن لتحسين المعالجة السمعية والتكامل الحسي.

 

التخاطب: سماعة التوصيل العظمي تساعد على تحسين طلاقة التعبير والنطق والتمييز الصوتي والإيقاع لتواصلٍ أكثر وضوحا وأكثر فعالية.

 

الذاكرة: سماعة التوصيل العظمي تساعد على تحسين الذاكرة قصيرة المدى، مما يحسن من مهارات القراءة والكتابة وحتى الدردشة.

 

من خلال استخدام سماعة التوصيل العظمي، يتم تدريب الجهاز الحسي للإنسان على دمج الأصوات مع المدخلات الحسية الأخرى بكفاءة أعلى مما يؤدي إلى عدد من التحسينات الرئيسية وستصبح نبرة صوتك أكثر وضوحا. سماعة التوصيل العظمي تساعد أيضا على تحسين قدرتك على الاستماع والتواصل بعناية. هذه الفوائد وغيرها من التغييرات لها تأثير إيجابي في العمل والمنزل والمدرسة، مثل:

 

- القراءة والكتابة

- الذاكرة قصيرة المدى

- الانتباه والقدرة على البقاء على المهمة

- التركيز

- الكلام والنطق والطلاقة

 

 

الأسئلة المتكررة:

 

ما هي التحسينات الرئيسية التي يمكنني أن أتوقعها؟

تقدُّمك سوف يعتمد على عدة عوامل، مثل مدى الصعوبات التي تواجهها، الجنس والعمر، ومدة استخدامك لسماعة التوصيل العظمي. هناك نوعان من الفوائد الرئيسية لسماعة التوصيل العظمي:

 

الفائدة الأولى فورية. بما أن سماعة التوصيل العظمي ستغير تصورك الخاص بصوتك، ستكون قادرا على ضبط صوتك بشكل طبيعي وعلى الفور. هذا التعديل سيساعد على استيعابك لصوتك بشكل أفضل أثناء استخدام الجهاز.

 

الفائدة الثانية ستكون في المدى المتوسط. تُستخدم سماعة التوصيل العظمي مثل أي أداة تدريس أو أي أداة تربوية. الهدف ليس أن يحل هذا الجهاز محل العملية الطبيعية لكيفية استماع ومعالجة الدماغ للصوت، بل لتعليم الدماغ على الاستفادة الكاملة من هذه العملية.

 

هل يمكنني استخدام سماعة التوصيل العظمي كعنصر مكمل للعلاج التقليدي؟

بالتأكيد. سماعة التوصيل العظمي تعمل بشكل مستقل، ويمكن استخدامها بين الجلسات لتعزيز العمل الذي تقوم به مع الطبيب المعالج. بعبارة أخرى، لا تحل سماعة التوصيل العظمي محل العلاج بل تكمله. العلاج عادة ما يكون نهج طويل المدى. سماعة التوصيل العظمي تحسن العمل المنجز خلال هذا العلاج.

 

هل يمكنني استخدام سماعة التوصيل العظمي لعدة ساعات متواصلة؟

لا، هذا من غير المستحسن. سماعة التوصيل العظمي هي أداة تعليمية محفزة. الاستخدام لفترات طويلة يمكن أن يجعلك متعب وتصبح النتائج عكسية.

 

هل هناك أي موانع؟

سماعة التوصيل العظمي غير مناسبة:

 

- للأطفال تحت سن ٣ سنوات

- للأشخاص المصابين بمرض باركنسون

- للأشخاص الذين يعانون من فقدان السمع في كلتا الأذنين بنسبة ٨٠٪ أو أكثر

- لزارعي القوقعة

- للأشخاص الذين لديهم طنين في الأذن

- للأشخاص الذين يعانون من الصرع (باستثناء الأشخاص الذين صرح لهم الطبيب باستخدام الجهاز)

 

هل يمكنني استخدام سماعة التوصيل العظمي مع الأشخاص ذوي الحساسية السمعية؟

نعم، ولكن يجب ضبط مستوى الصوت في الجهاز بحيث يكون مناسبا له. إذا لاحظت الانزعاج الشديد حتى بعد ضبط مستوى الصوت، توقف عن استخدام الجهاز مباشرة.

 

هل يمكنني استخدام سماعة التوصيل العظمي لعلاج التأتأة؟ 

هذا الجهاز غير مصمم لعلاج مشاكل التأتأة. عمليا، تم استخدام هذا الجهاز مع العديد من الأشخاص بالتزامن مع مختص في حقل التأتأة. عموما، إن أسباب التأتأة متنوعة جدا وسماعة التوصيل العظمي لا يمكن أن يوصى به لهذا الاستخدام.

 

هل يمكنني استخدام سماعة التوصيل العظمي مع شخص يرتدي سماعة أذن؟

نوصي بإزالة سماعة الأذن أثناء استخدام سماعة التوصيل العظمي.

 

هل أستطيع استخدام الجهاز لتحسين السمع؟

سماعة التوصيل العظمي ليست لتحسين السمع ولا تحل محل سماعة الأذن أو القوقعة. يمكن للجهاز أن يسهل تصورك لصوتك وتحسين مهارات التواصل للأشخاص الذين يعانون من فقدان السمع الجزئي. من خلال تعزيز التوصيل العظمي، يمكن للجهاز أن يحفز الجهاز السمعي، وعلى هذا النحو، يمكن أن يعوض جزئيا عن نقص التحفيز الصوتي. تجرى حاليا عدة دراسات لاستكشاف هذا الجانب أكثر.

 

لمشاهدة فيديو لهذا الجهاز، يمكنك الضغط على الفيديوهات أدناه:

 

منتجات مقترحة