لعبة احزر ما هو شعوري

109.00 SR

يتلقى الأطفال تدريبا على المهارات الاجتماعية وتعلم التعاطف مع لعبة احزر ما هو شعوري. يتناوب اللاعبون في محاولة تخمين المشاعر أو المواقف الموجودة على البطاقات المصورة، على سبيل المثال إسقاط البوظة أو تعلم ركوب الدراجة أو رؤية الوالدين في حالة سرور أو غضب أو العودة إلى المنزل أو الوداع (التعليمات مكتوبة على علبة اللعبة بالتفاصيل). لا يحتاج الأطفال إلى أية مهارات قراءة للعب بهذه اللعبة. صممت هذه اللعبة كي توفر فرصة للتدرب على المهارات الاجتماعية لجميع الأطفال بمن فيهم  ذوي التوحد أو متلازمة أسبرجر أو تأخر في النطق أو تعلم اللغة. تساعد هذه اللعبة الأطفال على:

 

- فهم المشاعر وردود الأفعال في مواقف مختلفة.

- إدراك ما يرونه في تعابير الآخرين وتقديم وصف عنه.

- تعلم التعاطف مع الآخرين عن طريق رؤية العالم من خلال وجهات نظر أخرى.

- تساعد هذه اللعبة على تعلم الإشارات الاجتماعية الشائعة من خلال بيئة ممتعة ومريحة. يمكن استخدام هذه اللعبة في جلسات العلاج ووقت اجتماع العائلة ووقت اللعب مع الأطفال الآخرين. تعد هذه اللعبة أداة ممتازة للتعارف وإزالة حاجز الخجل!

- تحتوي اللعبة على ١٦ وجه تعبيري مغناطيسي، مرآة صغيرة مغناطيسية قابلة للمسح، ٥٠ بطاقة مصورة، ٤ بطاقات فارغة وأقلام رصاص، ٤ أقلام كتابة ملونة قابلة للمسح، كيس صغير بداخله ٢٠ معصم يد ملون

- عدد اللاعبين: ٢ - ٤

- العمر: ٥ أعوام فما فوق

 

لمشاهدة فيديو لهذه اللعبة، يمكنك الضغط على الفيديو أدناه:

منتجات مقترحة